• ×

02:57 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

الزيادي : معارض الطائف توفَّر ثلاثين ألف وظيفة.. وصفقات بثلاثين مليار ريال سنوياً

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 تعتزم اللجنة الوطنية للشركات والمعارض والمؤتمرات في مجلس الغرف السعودية، دراسة وضع مدينة الطائف كمركز عالمي للمعارض والمؤتمرات. وقال لـ«الشرق»، عضو اللجنة خالد الزيادي، إنه سيقدم مقترحاً بهذا الأمر للدراسة، خصوصاً أن مدينة الطائف مؤهلة بامتياز لإقامة المؤتمرات والمعارض، مبيناً أن إقامة ثلاثين معرضاً سنوياً في الطائف ستوفر قرابة ثلاثين ألف وظيفة بإجمالي صفقات يصل متوسطها ثلاثين مليار ريال على الأقل. واستشهد الزيادي بمعرض الزهور الذي يقام في الطائف لمدة أسبوعين، ويوفر 1200 وظيفة، مشيراً إلى أن متوسط الصفقات التي تبرم في المعارض العقارية والصناعية في المملكة يصل إلى ستة مليارات ريال للمعرض الواحد، بخلاف المعارض الدولية الأخرى. وأبان الزيادي أن الطائف تملك بنية تحتية جيدة، ولكن لا توجد سوى ثلاث شركات لإقامة المعارض والمؤتمرات من أصل 160 شركة مرخصة في المملكة، إضافة إلى مركز المعارض الذي لا تتجاوز مساحته خمسة آلاف متر، في حين يوجد في الرياض مركز معارض مساحته 15 ألف متر. وأكد الزيادي أن الطائف بإمكانها أن تتحول لمدينة عالمية في إقامة المؤتمرات والمعارض نظراً لاعتدال أجوائها، إضافة إلى قربها من مدينتي مكة المكرمة وجدة، مشدداً على ضرورة استغلالها بشكل يدعم الاقتصاد السعودي من خلال الصفقات التي تتم فيها بمليارات الريالات. ورأى مدير عام شركة أعيان للمعارض والمؤتمرات أن «مكانة ووضع المملكة الإقليمي والدولي، يحتم علينا التفكير جدياً في تبني سياسات من شأنها تحويل المملكة إلى مركز عالمي لصناعة المعارض والمؤتمرات، وبما يتناسب مع مكانتها خليجياً وإقليمياً ودولياً، لافتاً إلى أن الحاجة أصبحت مُلحة الآن لإنشاء مدينة متخصصة في المعارض والمؤتمرات، تتضمن مركز معارض ومؤتمرات على أرقى وأحدث التجهيزات والمستويات الدولية، بالإضافة لمجموعة من الفنادق العالمية ومطار دولي وسلطات جمارك وجوازات مدربة على التعامل مع متطلبات هذه الصناعة».
وقال الزيادي إن «مدينة الطائف العاصمة السياحية والصيفية للمملكة بما تملكه من مقومات طبيعية ومناخية وتاريخية وجغرافية، مرشحة للعب هذا الدور، باعتبارها كبرى المدن السياحية وقِبلة أشقائنا في الخليج في الصيف، حيث وصل عدد زوار الطائف إلى حوالي 3.5 مليون زائر بإجمالي إنفاق وصل إلى ثلاثة مليارات ريال، مما يؤهلها لأن تكون مركزاً إقليمياً وعالمياً لصناعة وسياحة المعارض والمؤتمرات. ودعا الزيادي منظمي المعارض والمؤتمرات في المملكة إلى وضع الطائف ضمن برنامج معارضهم السنوي، وذلك في خطوة أولى نحو تحويل الطائف إلى مركز دولى لفعاليات المعارض والمؤتمرات، وذلك أسوة بمدن عربية شقيقة تسعى جاهدة لتحقيق هذه المكانة الدولية مثل دبي والقاهرة. ولفت الزيادي إلى أن ذلك سيحقق نشاطاً للصناعة الوطنية وتشجيعاً للاستثمار وتوفير آلاف فرص العمل، وتحقيق مداخيل عالية من وراء هذه الصناعة والسياحة المربحة، داعياً في الوقت ذاته الجهات الحكومية إلى إعادة النظر في عديد من الإجراءات التي تؤثر سلباً في نجاح المعارض والمؤتمرات في المملكة، ومن بينها إصدار التأشيرات والإجراءات الجمركية المصاحبة لدخول وخروج المعروضات، وغيرها من الإجراءات التي أصبحت لا تناسب طبيعة المرحلة الحالية وانفتاح المملكة على العالم.
بواسطة : admin
 0  0  609

Rss قاريء

التعليقات ( 0 )