• ×

11:34 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

"حج المدينة" يؤهل 550 موظفا للعمل بالوظائف الموسمية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 شدد فرع وزارة الحج بمنطقة المدينة المنورة على كل الموظفين بفرع وزارة الحج والمتقدمين للوظائف الموسمية خلال فترة الحج والذين تم ترشيحهم مبدئيًا للعمل خلال موسم حج هذا العام 1434هـ بضرورة حضور الدورات التدريبية التي تهدف لتطوير قدرات الأداء والعناية بالعنصر البشري وذلك بهدف رفع مستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، وعدم السماح بالعمل لغير المؤهلين ومن لم يحضر الدورة التى تعتبر شرطًا أساسيًا للقبول النهائي للعمل والتشرف بخدمة ضيوف الرحمن وقال مدير عام فرع وزارة الحج بالمدينة محمد بن عبدالرحمن البيجاوي لـ»مصادرصحفية»: إن وزير الحج الدكتور بندر بن محمد الحجار قد وجه خلال استعراض الخطط التشغيلية لفرع وزارة الحج في شهر رجب بأهمية التدريب ورفع كفاءة العاملين الدائمين والموسميين بتكثيف البرامج التدريبية وعدم السماح لأي من المتقدمين للوظائف الموسمية بالعمل ما لم يخضع لدورات تدريبية.

الدورات التدريبية

وأضاف البيجاوي: لقد بدأ الفرع بتنفيذ عدد من الدورات والبرامج التدريبية بفندق دار الهجرة انتركونتننتال بالمدينة لجميع الموظفين الدائمين والموسميين الذين تم ترشيحهم، فيما تقام الدورات التخصصية في مبنى فرع الوزارة، مشيرًا إلى أن الدورات تستمر لمدة أسبوعين في الفترة المسائية وذلك بالتعاون مع مركز التدريب التربوي بإلادارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة المدينة المنورة، حيث استهدفت أكثر من «550» موظفًا بين دائم وموسمي وذلك بهدف تطوير أداء العاملين، خصوصًا الموسميين منهم من خلال استشعار شرف الخدمة وتطوير التقنية وتذليل العقبات وإتقان أساليب التعامل مع الحجاج، والرفع من مستوى الوعي والأداء وتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي وما يتفق مع سياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ووزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز - يحفظهم الله -.

نقلة نوعية
مساعد مدير الفرع محمد العربي أن هذا العام شهد نقلة نوعية في البرامج التدريبية والمدربين، حيث قسمت الدورة إلى عدة موضوعات وتم توجيه العاملين حسب تخصصاتهم الميدانية وشملت الدورات الاتصال الفعال ومواجهة الجمهور، مواجهة ضغوط العمل، القيادة الميدانية، حل المشكلات واتخاذ القرارات، مفاهيم الجودة وتطبيقاتها، أخلاقيات المهنة، القيادة والإشراف الإداري، إدارة الوقت العمل بروح الفريق الواحد، مهارات الاتصال الفعال ومواجهة الجمهور، سلوكيات العمل الميداني والاتصال الفعال بالإضافة إلى «10» دورات تخصصية حسب مواقع العمل، فيما يقوم بالتدريب كل من المدربين فهد بن جزاء التميمي، والمدرب إبراهيم سعد الحربي والمدرب خالد بن عمر عطية والمدرب فهد بن عبدالله الزهراني.

السلوك فى الميدان
وأشار مدير مركز تقنية المعلومات والدراسات عبدالعزيز قازنلي إلى أن البرامج التدريبية لا تقتصر على فقط المهارات السلوكية والميدانية بل تستمر من خلال «التدريب المستمر على رأس العمل» قياس أثر التدريب من خلال زيارة الفريق التدريبي من خلال برنامج زماني للمكاتب والفرق الميدانية، دراسة حالة العاملين في الميدان ومعرفة مدى حاجتهم للتدريب من خلال بعض الأدوات التي تقيس أثر التدريب، توزيع مطبوع عن أساسيات العمل ومتطلباته من خلال القيادة- الجودة أخلاقيات العمل وسلوكياته ضغوط العمل والتغلب عليها تنظيم الوقت وإدارته في إنجاز العمل بصورة متقنة.
مشيرًا إلى أنه يتم قياس أثر التدريب من خلال قياس التأثير الذي تركه التدريب على المتدربين، وتحديد كمية تحصيل المتدربين أو الحصيلة التي خرجوا بها من العملية التدريبية والعادات والمعارف والمهارات التي اكتسبوها والتغييرات السلوكية لديهم، وذلك من خلال أساليب ومصادر تقييم أثر التدريب المتبعة.
بواسطة : admin
 0  0  677

Rss قاريء

التعليقات ( 0 )